الرئيسية / موبايلات وتابلت / Qeexo .. مستقبل شاشات اللمس

Qeexo .. مستقبل شاشات اللمس

Qeexo .. مستقبل شاشات اللمس

مع التقدم العظيم الذي واكب ظهور التليفونات العاملة باللمس منذ صدور أول تليفون من IBM عام 1992 ثم تليفون الآيفون الأول عام 2007 من آبل، تعمل العديد من المؤسسات على الاستعداد للثورة المقبلة في عالم اللمس مثل الأبحاث التي تقوم بها مايكروسوفت لتخفيض زمن تجاوب الشاشة، وحالياً تأتي Qeexo لتقدم اعتقاد غير مشابه على الإطلاق لشاشات اللمس تهدف عن طريقه لإعطاء شاشة التليفون أو الحاسب اللوحي المخصص بك التمكن من التفرقة بين اللمس التقليدي بطرف الأصبع وبين اللمس بعقلة الأصبع أو القلم بحيث تقدم مع كل كيفية مهنة غير مشابهة داخل التطبيق!!.

في الوقت الحاليّ وكما يعرف كل مقتني التليفونات المحمولة العاملة باللمس فإن الشاشات لا تدرك الفارق المادي بين لمسة الأصبع أو القلم إلا أن المؤسسة المذكورة تعمل على تحديث تكنولوجيا حديثة بحيث يمكنها الشاشات مثلا مع اللمسة التقليدية بالإصبع فتح التطبيق ومع اللمس بظهر الإصبع حذفه ومع اللمس بالعقلة توضيح الإعدادات وغيرها من الوظائف المتغايرة، كما يمكن النفع في الألعاب بأن يكون اللمس التقليدي يطلق الرصاص مثلا واللمس بظهر الإصبع يعيد تلقيم السلاح!!.

التكنولوجيا الحديثة المبهرة مازالت تفتقر العديد من الشغل وألهم أن تتبناها المؤسسات الكبرى الصانعة لأنظمة التشغيل مثل أبل وجوجل ومايكروسوفت كي يتم دمجها مع خواص الإطار.

من الممكن أن تكون الهامة سهلة نوعا ما مع أندرويد كونه نسق مفتوح يمكن التطوير عليه دون قبول مسبقة من جوجل (وهو ما وقع فعلا في بعض التطبيقات التي تم اختبارها على الـ Galaxy Note 2)، إلا أن نظامي ويندوز وiOS مغلقين غير ممكن لمطوري البرامج التطوير على أساسيات الإطار ما يقصد أنه إن لم تقم كلا الشركتين بمساندة تلك التكنولوجيا فلن يراها المستعمل العادي في الأجهزة التي تعمل بويندوز فون أو الـ IOS سوى بأساليب غير حكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *